بيان رابطة دعاة الكويت حول ضبط الخلية الإرهابية والدعوة لتماسك الصف الداخلي

قال الله تعالى
: إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ {المائدة:33}.

أعلنت وزارة الداخلية ضبط خلية إرهابية وترسانة ضخمة من الأسلحة والذخائر والمواد المتفجرة وهذه الخلية الإرهبية ينتمون للحزب المسمى زورا وبهتانا (حزب الله الكويتي) والله جل وعلا بريء منهم.
إن هذه الأفعال التي تورطت بها هذه الخلية المجرمة الآثمة خيانة كبرى بكل المقاييس فالواجب هو إيقاع أشد العقوبات المنصوص عليها ضد كل من تسول له نفسه العبث في أمن البلاد وزعزعة أركانه.

وتؤكد رابطة دعاة الكويت أنه يجب على كل أفراد الشعب الكويتي وطوائفه استنكار هذا الفعل الشنيع والأمر المنكر والفساد العريض الذي قام بها أشخاص بل مجاميع أغواهم الشيطان ضد وطنهم الذي عاشوا عليه وترعرعوا فيه، وأكلوا من خيراته وأصبحوا كالدمى تحركهم أطراف خارجية ودول مشبوهة حتى أصبحوا خلايا إرهابية تهلك الحرث والنسل وتفسد العباد والبلاد.

ونؤكد على وزارة الداخلية ووزارة الأوقاف أن تأخذ كافة التدابير المناسبة ورصد كافة المصادر والجهات التي قد تضطلع بمثل هذه الأفعال الشنيعة والتخطيطات التدميرية الخطيرة وأن تراقب الحسينيات وأن تسجل الخطب والمحاضرات التي تقام فيها أسوة بمساجد أهل السنة لأن أمن البلد على المحك وفوق كل اعتبار.
وفي هذه المناسبة نؤكد على سلامة المناهج التي أخرجت كثيرا من قيادات البلد الرائدة في الجانب الطبي والمهني والعلمي والخيري والإنساني .

وتدعو رابطة دعاة الكويت لتنظيم الصف الداخلي وتماسك الجبهة واللحمة الكويتية، ونبذ أشكال الفساد وزعزعة الأمن الداخلي ، وأن يتم بشكل عاجل إرجاع الجناسي المسحوبة ، وإصدار عفو عام عن جميع سجناء الرأي السياسي لتأتلف القلوب وتجتمع النفوس ونكون يدا واحدة ضد الفساد والمفسدين

كما نشكر الله تعالى ثم رجال وزارة الداخلية على كشف الخلية الإرهابية التي أرادت بالكويت وأهلها الفساد والإفساد والتدمير والتخريب، ونتمنى من رجال الداخلية موافاة المواطنين كامل المستجدات فور الانتهاء من التحقيقات وكشف كل خيوط المؤامرة التي دامت حياكتها قرابة سنوات عدة وأن تضرب يدا من حديد لقطع الطريق أمام الفساد والمفسدين ، وما هذه المخططات الإرهابية في بلادنا والتخطيط لتنفيذ تفجيرات وقتل للأنفس المعصومة بغير حق من أعظم المكر السيء والله حائل بينهم وبين ما يشتهون بقوته وعزته .

قال الله تعالى

(وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ) فاطر / ٤٣

رابطة دعاة الكويت

١٤٣٦/١٠/٣٠
٢٠١٥/٨/١٥